مدرستي العزيزة

48911_111989917367.jpg

في البداية سوف أتحدث عن مدرستي التي أتوق إليها دائماً خاصة عندما أمر بالشارع المؤدي اليها ,كم عشت فيها أجمل ذكرياتي فمدرستي الإبتدائية تركت في نفسي شوقاً لا أحتمل ناره , فأنا أتذكر جيداً معلمتي في الصف الأول  , ولكن لا أ تذكر ملامحها بالتفصيل كما إنني أتذكر الفصول التي درست فيها مراحل تعليمي الإبتدائي , كما إنني أتذكر بعض صديقاتي اللاتي مازلت أتذكر أسمائهن , كم أنا مشتاقة اليهن , هل ياترى يتذكرنني ؟؟؟ كم أتمنى أن أجدهن الآن بنفس ملامحهن وبراءتهن , ياترى ماذا فعلت بهن الأيام ؟؟؟  هل أخطر على بالهن ؟؟؟؟؟؟؟؟

لا أدري , ولكن شوقي يفوق احتمالي لتلك الأيام الرائعة

كم أتمنى أن أزور مدرستي الآن , ولكن ماذا أقول عن سبب زيارتي ؟؟؟؟

كما إنني أخاف أن أجد أثر تغيير الزمان عليها

وهذه بعض مشاعري

الشوق يحرقني ويرمي بي

في موج جارف يعذبني

كم أحلم بذكرى تنقلني

إلى حيث قلبي بهم مشتاق

~ بواسطة أسيرة خيالي في مارس 18, 2008.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: